هيا نتعلم كيف الوضوء…..؟؟؟؟

هيا نتعلم كيف الوضوء…..؟؟؟؟

 

الوضوء

قال الله تعالى:
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ }
في الوضوء أمور واجبة وأخرى سنن. والأمور الواجبة هي تلك التي لا يصح وضوء المسلم إلا بها. أما السنن فتلك التي يصحّ وضوء المسلم حتّى وإن تركها، مع أن في تأديتها الأجر والثواب. ويتم الوضوء باستخدام الماء الطاهر المطهر كماء المطر أو البحر أو النهر.


كيف تتوضأ

١. التسمية عند غسل الكفّين وهي من سنن الوضوء. ومعنى التسمية هنا أن تقول “بسم الله”. (انظر الشّكل رقم ١)
٢. غسل الكفين ثلاث مرات، وهو من سنن الوضوء. (انظر الشّكل رقم ١)
٣. المضمضة: أي تحريك الماء في الفم بإدارته فيه وهي من سنن الوضوء. ويُسَنّ ذلك ثلاث مرات ويصحّ مرّة واحدة. (انظر الشكل رقم ٢)

شكل رقم 1شكل رقم 2

٤. الاستنشاق: أي جعل الماء في الأنف وجذبه بالنفس وهو من سنن الوضوء. ويُسَنّ ذلك ثلاث مرات ويصحّ مرّة واحدة. (انظر الشكل رقم ٣)
ومن السنَّة الاستنثار، وهو أن تخرج ما في أنفك من ماءٍ وأذىً بالنّفَس.
٥. النّيّة: أي أن تنوي بقلبك الوضوء عند غسل وجهك أي عند إصابة الماء لأوّل جزءٍ من وجهك، كأن تقول مثلاً: نويتُ الوضوء، وهذه النيّة من فرائض الوضوء. ومعنى النيّة قصد الفعل بالقلب مقرونًا بأوّل العمل. وتكفي النيّة إن تقدّمت على غسل الوجه بقليلٍ عند الإمام مالكٍ رضي الله عنه. (انظر الشكل رقم ٤)



الشكل رقم 4الشكل رقم 3

٦. غسل الوجه كله: أي أن تغسل جميعَ وجهك طولاً وعرضًا، وهو من فرائض الوضوء.
وحدّ الوجه طولاً: من منابت الشّعر باعتبار الغالب إلى الذّقن. (انظر الشكل رقم ٦)
وحدّ الوجه عرضًا: من الأذن إلى الأذن، فلا تدخل الأذنان في الوجه، ولا يجب غسلهما إنما الذي يجب غسله ما بينهما. (انظر الشكل رقم ٧)

الشكل رقم 7الشكل رقم 6

٧. غسل اليدين مع المرفقين: وهو من فرائض الوضوء، والمرفق: هو مجتمع عظمي السّاعد والعَضُد. (انظر الشكل رقم ٨). ويُستحبّ أن تبدأ باليمنى ثمّ باليسرى ثلاث مرّات، ويصحّ مرّة واحدة.
٨. مسح بعض الرّأس: وهو من فرائض الوضوء، وهذا المسح يشترط أن يكون في حدّ الرأس وهو من منبت الشعر إلى النقرة. (انظر الشكل رقم ٩)

الشكل رقم 9الشكل رقم 8

٩. مسح الأذنين: وهذا المسح من سنن الوضوء. (انظر الشكل رقم ١٠)
١٠. غسل الرّجلَين مع الكعبَين: وهو من فرائض الوضوء (انظر الشكل رقم ١١). ويسنّ الغسل ثلاث مرّاتٍ ويجوز مرّة واحدة، ويستحبُّ أن تبدأ باليمنى.
والكعبان: هما العظمان النّاتئان عند مفصل السّاق والقدم. (انظر الشكل رقم ١١)

الشكل رقم 11الشكل رقم 10


١١. التّرتيب: أي ترتيب الفروض بأن:
١) تغسل وجهك مع النيّة.
٢) ثمّ تغسل يديك.
٣) ثمّ تمسح بعض رأسك.
٤) ثمّ تغسل رجليك معَ الكعبَين.
وهذا التّرتيب من فرائض الوضوء.

إن من المستحب استخدام كمية قليلة من الماء عند الوضوء والغسل. فقد ورد في صحيح مسلم أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم كان يتوضّأ بالمُدّ (حوالي نصف كوب) ويغتسل بالصّاع (أربعة أمداد). كما ورد في صحيح مسلم أيضًا أنه صلّى الله عليه وسلّم توضّأ بستة أمداد (حوالي ثلاثة أكواب) من الماء واغتسل بثلاثين مدٍّ (أي أقل من غالون ماء بكوب واحد).




نواقض الوضوء

إذا كان المسلم متوضئًا ثمّ حصل منه شيءٌ من نواقض الوضوء فليس له أن يصلّي حتى يتوضأ من جديد.
١. خروج شيءٍ من السبيلين كالبول أو الغائط أو الريح.
٢. مسّ القُبُل، أو حَلقَة الدُّبر ببطن الكفّ بلا حائل.
والحائل: كأن يكون من فوق الثياب أو لابسًا قفازًا عند المسّ بالكفّ.
٣. زوال العقل بالجنون وغيره.
٤. النّوم على غير هيئة المتكّن كالنوم على البطن أو الظهر أو الجنب.
٥. لمس الرّجل بشرة المرأة الأجنبيّة بلا حائل. والمُراد بالأجنبيّة من سوى محارمه.
وإذا وقع أيّ من هذه الأمور خلال الصلاة قطع المسلم صلاته وأعاد الوضوء ثمّ صلّى.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.