هيا بنا نتعلم مبطلات وشروط الصلاه

هيا بنا نتعلم مبطلات وشروط الصلاه

مبطلات الصّلاة



هناك أمور تبطل الصلاة لا بدّ من معرفتها لاجتنابها، ومن هذه المبطلات:

١. كلام النّاس: أي إذا تكلّم المصلّي بما هو من كلام النّاس بطلت صلاته:

أ- إذا تكلم عمدًا.

ب- وكان ذاكرًا أنّه في الصّلاة أي لم يكن ناسيًا.

جـ- وكان يَعلم أن يحرم الكلام في الصّلاة بكلام النّاس.

ومن كلام الناس مثلاً أن يقول المصلّي: آه، أو أوف، أو آخ، أو أخ، أو قم.

٢. إذا تحرّك أثناء الصّلاة ثلاث حركاتٍ متواليات، كأن يمشي مثلاً ثلاث خطوات، أو فعل ثلاث حركات متوالية مع تحريك اليد مثلاً وهذا على قول بعض الفقهاء، وعلى القول الأقوى تبطل إذا تحرّك مقدار ركعةٍ من الزّمن.

٣. إذا فعل حركةً فاحشةً كقفزةٍ فاحشةٍ أي من مكانه إلى مكان بعيد.

٤. إذا زاد ركنا فعليا كأن يركع مرتين عمدا أو سجد ثلاث مرات في ركعة واحدة ولم يكن ناسيا.

٥. إذا تحرك حركة واحدة بقصد اللعب كأن مد لسانه لشخص للعب أو حرك جفنه كأن يغمز للعب.

٦. إذا أكل أو شرب ولو قليلا ذاكرا أنه في الصلاة.

٧. إذا أحدث في صلاته كأن خرج منه ريح أو بول.

٨. إذا نوى في قلبه قطع الصلاة أو علق قطعها على شيء كأن قال في نفسه: إن قرع الباب أقطع الصلاة فهذا بطلت صلاته في الحال.


شروط الصلاه


يُشترط لصحّة الصّلاة الأمور التالية:

١. الوضوء.

٢. الطهارة عن النّجاسة في البدن، والثوب، والمكان الذي يلامس بدن المصلّي، وأن لا يحمل في جيبه شيئًا فيه نجاسة كقنينة فيها نجاسة مثلاً.

٣. استقبال الكعبة.

٤. أن يكون وقت الصّلاة قد دخل.

٥. أن يكون المصلّي مسلمًا.

٦. أن يكون المسلم مميّزًا أي أن يكون الولد بلغ من السنّ إلى حيث يفهم الخطاب ويردّ الجواب.

٧. أن يعتقد أنّ هذه الصّلاة فرضٌ على المكلّفِين.

٨. أن لا يعتقد أنّ فرضًا من فروض الصّلاة سنة.

٩. أن يستر الذكر ما بين السرّة والركبة من كلّ الجوانب لا الأسفل، وأن تستر الأنثى الحرة جميع بدنها ما عدا الوجه والكفّين.


 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.