دروس وفتاوى رمضانيه:تخص الازواج فى رمضان

دروس وفتاوى رمضانيه:تخص الازواج فى رمضان

حكم تقبيل الزوجة في نهار رمضان/للشيخ الألباني رحمه الله ..!!

ما حكم تقبيل الزوجة في نهار رمضان؟

الجواب:

هذا سؤال هام، والجواب عليه يختلف باختلاف الأشخاص، بين أن يكون شاباً ولا سيما إذا كان حديث عهد

بعرس وبزواج، وبين أن يكون كهلاً أو شيخاً فانياً، فالأول من باب الحيطة والحذر يبتعد عن حلاله وعن

زوجته، وعن كل الأسباب التي قد توقعه في المحرم عليه، ألا وهو الجماع؛ لأن السيدة عائشة رضي الله عنها التي تروي بأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يقبل نساءه وهو صائم، تقول: (وأيكم يملك من ربه ما كان يملك رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟) فالتقبيل نوع من المباشرة.

إذاً التقبيل بالنسبة :

للرجل الكهل أو الشيخ جائز قولاً واحداً؛ لأنه عادة لا يؤدي به إلى أن يتورط، وأن يقع فيما يوجب عليه

الكفارة الكبرى، وهو أن يصوم شهرين متتابعين إذا ما جامع زوجته؛ بخلاف الشاب فقد يقع، ولذلك يقال:

ومن حام حول الحمى يوشك أن يقع فيه، فالشاب ينبغي أن يكون بعيداً عن زوجته في وقت صيامه، هذا من

باب الحيطة والحذر، لكن إذا ما قبل ولم يتعد ذلك فليس فيه أي شيء؛ لأن التقبيل أصله مباح، وإنما يمنع-كما قلنا- سداً للذريعة، فإذا فرضنا أن إنساناً شاباً قوياً -ليس فقط في بدنه- بل هو أيضاً قوي في إيمانه وفي طاعته لربه، فهو يعرف الحدود فلا يتعداها؛ فله كل ما لم يحرمه الله عز وجل على الصائم، وهذا الكل هو كل ما سوى الجماع، ولكن المشكلة تبقى ضبط (الغرائز) بالنسبة للشباب، وهذه الحيطة لا بد منها.

أما الأصل فهو مباح؛ ولذلك لما جاء عمر بن الخطاب إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم يوماً فقال له :

(هلكت يا رسول الله! قال: ما أهلكك؟ قال: هششت إلى أهلي فقبلت. قال: ما هو إلا كما لو تمضمضت بالماء)

أو كما قال عليه الصلاة السلام، فالمضمضة بالماء إذا لم يدخل إلى الجوف ليس فيها شيء، لكن المهم يبقى وقوف الإنسان عند هذه الحدود. ……
——————————————————————

سؤال:
هل يجوز لي أن أقول لزوجي (أنا أحبك) وأنا صائمة ؟ زوجي يطلب مني أن أقول له بأنني أحبه أثناء الصوم وقلت له بأن هذا لا يجوز ويقول هو بأنه يجوز .

الجواب: موقع الإسلام سؤال وجواب
الحمد لله

فلا بأس من مداعبة الرجل لامرأته ، أو المرأة لزوجها بالكلام في حال الصيام بشرط أن يأمنا على نفسيهما من الإنزال ، فإن كانا لا يأمنان على نفسيهما من الإنزال كمن كان شديد الشهوة ويخشى أنه إذا داعب امرأته أن يفسد صومه بإنزال المني : فلا يجوز له فعل ذلك لأنه يعرض صومه للإفساد . وكذلك إذا كان يخشى خروج المذي ( الشرح الممتع 6/390 )

والدليل على جواز القبلة والمداعبة لمن يأمن على نفسه من الإنزال ، ما رواه البخاري ( 1927 ) ومسلم ( 1106 ) عن عائشة رضي الله عنها قَالَتْ : كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُقَبِّلُ وَيُبَاشِرُ وَهُوَ صَائِمٌ وَكَانَ أَمْلَكَكُمْ لأرْبِهِ ” ، وفي صحيح مسلم ( 1108 ) عن عمرو بن سلمة أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم : أيقبل الصائم ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” سل هذه ” – لأم سلمة – فأخبرته أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصنع ذلك ” .

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : ” وغير القبلة من دواعي الوطء كالضم ونحوه فنقول حكمها حكم القبلة ولا فرق ” . أ . هـ من ” الشرح الممتع ” ( 6 /434 ) .

وبناء على هذا فمجرد قولك لزوجتك أنك تحبها أو مداعبتها من دون إنزال ذلك لا يضر الصيام .

والله أعلم

من الشيخ عبدالله ابن الجبرين في حكم الإنزال

مداعبة الصائم المؤدية إلى الإنزال
السؤال: ما هو حكم الشرع في مداعبة الزوجة فى وقت الصيام مداعبة تؤدي إلى حدوث الحدث الأكبر ودون التقاء الختانين فهل هذا يعتبر مفطرا وهل عليه قضاء ذلك اليوم وهل على هذه كفارة ؟

الاجابـــة الصائم يدع شهوته وطعامه وشرابه من أجل الله تعالى ومن ذلك المداعبة التى منها الضم والتقبيل الذى يحصل منه الإنزال بما يوجب الغسل فإذا قبل فأنزل أو داعب وأنزل فعليه قضاء ذلك اليوم لأنه ما ترك شهوته لله تعالى ولا كفارة عليه حيث لم يجامع

الله أعلم
————————————————————————–

حكم تقبيل وضم الزوجة بشهوة في نهار رمضان .. لابن عثيمين

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أما بعد :-

سُئل الشيخ العلامة محمد بن عثيمين – رحمه الله – هذا السؤال :
هل ضم الزوجة وتقبيلها في نهار رمضان بشهوة يبطل الصوم أم أنه بعكس الوضوء ، وقد أفتى أحد خطباء المساجد عندنا هنا في الخبر أن الضم والتقبيل بشهوة في نهار رمضان لا يفسد الصيام إطلاقاً أفيدونا جزاكم الله خيراً ؟

فأجاب :
بالنسبة لأصل المسألة وهو تقبيل المرأة حال الصيام وضمها فإذا لم ينزل الإنسان بذلك فصيامه صحيح ، لأنه ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أن عمر بن أبي سلمة سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن تقبيل الرجل وهو صائم امرأته فقال النبي صلى الله عليه وسلم سل هذه ، يعني أم سلمة ، فأخبرته أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يفعل ذلك ، فقال يا رسول الله قد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر فقال إني لأرجو أن أكون أتقاكم لله وأخشاكم له ، فدل ذلك على جواز تقبيل الرجل امرأته وهو صائم ، وأنه لا بأس به لأن الرسول صلى الله عليه وسلم فعله وأرشد إلى الجواب بكونه أمر عمر بن أبي سلمة أن يسأل أم سلمة رضى الله عنها ، أما إذا أنزل لذلك فإن صومه يفسد عند جماهير أهل العلم ، ولهذا قالوا إن ظن الإنسان أنه ينزل بالتقبيل حرم التقبيل ، لأن الوسائل لها أحكام المقاصد ، فإذا ظن الإنسان أنه إذا قبل زوجته ينزل لكونه قوي الشهوة وسريع الإنزال فإنه يحرم عليه أن يقبل .

والله الموفق
وصلى الله وسلم على نبينا محمد

المصدر : من برنامج نور على الدرب – موقع الشيخ – .
—————————————————————————————

المعاشــــــرة الزوجيــــــة في رمضـــــــان

بقلم / ابو البنات 2005 عضو مكتوب ياهوو

كلنا نعرف أن العلاقة الجنسية بكل صورها ممنوعة طوال فترة الصيام، ولكنها ليست ممنوعة ولا مكروهة بعد الإفطار وقبل تناول السحور. وهناك اعتقاد خاطئ عند بعض الناس أن الشهر الكريم شهر عبادة ونسك، وأن الجنس يجب أن يُلغى تمامًا خلاله وهو اعتقاد خاطئ مائة في المائة، ولا يستند إلى أي ركيزة دينية أو صحية، قال تعالى: “وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً…”، وفي الحديث الشريف قوله صلى الله عليه وسلم: “النكاح سنتي، فمن أحب فطرتي فليستن بسنتي”، وقال عمر رضي الله عنه: “لا يمنع من النكاح إلا عجز أو فجور” وقال بعض العلماء: “إنه أفضل من التخلي لعبادة الله” ويكفي لبيان فضله والحث عليه أنه سنة النبيين والمرسلين.

إن ممارسة الجنس خلال الشهر الكريم بين الأزواج أمر طبيعي تمامًا، وحتى الزواج أثناء الشهر ليس من الأمور التي تسبب حرجًا أو تحريمًا بحيث تتراكم حفلات الزفاف في فترة العيد بالذات.. والدين يسمح بالممارسة الجنسية طوال فترة الإفطار أي بين الغروب والفجر، ولكنه طبعًا يمنع أي اتصال بعد ذلك، وكتب الشريعة مليئة بتفاصيل عن مدى العلاقة الزوجية المشروعة بدءاً بالتلامس، والقبلة، والعناق، وما هو مسموح منه أثناء الصيام، وما هو مكروه، وما هو محرم.. أما ما يهمنا فهو

كيف تكون العلاقة الجنسية؟ ومتى تكون في رمضان؟

المعروف أن وجبة الإفطار تكون في الغالب الطعام الأساسي للصائم، وطوال نهار الصائم تتوقف المعدة والأمعاء تقريبًا عن العمل، كما يقل إفراز العصارة المرارية وقد تتوقف تمامًا.. وعند تناول طعام الإفطار تبدأ القناة الهضمية في العمل بنشاط فيندفع الدم من أجزاء الجسم المختلفة إلى الجهاز الهضمي ليساعده في نشاطه الزائد، فتكون النتيجة الشعور بالخمول والميل للنوم والاسترخاء نتيجة نقص مؤقت في الدم الواصل للمخ والجهاز العصبي، وهي حالة نعرفها جميعًا ونحس بها بعد الإفطار، ولكن الاسترخاء والإحساس بالدفء قد يحرك الغريزة الجنسية عند الأزواج والزوجات ويدفع إلى محاولة الممارسة، غير أن الممارسة تحتاج إلى مجهود عضلي وعصبي وهو ما يحتاج إلى زيادة الدم المندفع إلى العضلات والأعصاب؛ لذلك فإن ممارسة الجنس بعد الإفطار مباشرة قد تؤدي إلى متاعب منها مثلاً:

(1) عسر الهضم، والإحساس بالتخمة نتيجة التعطل المؤقت للجهاز الهضمي طوال فترة العلاقة الجنسية فيكثر التجشؤ والحموضة والغازات.

(2) عدم نجاح العلاقة الجنسية نفسها نتيجة تعطل وصول الدم إلى الجهاز التناسلي خاصة عند الرجل، وبالتالي ضعف الانتصاب للعضو الذكري الذي يعتمد أساسًا على اندفاع الدم واستمراره داخله.

(3) الإحساس بالإجهاد السريع مع الحركة نتيجة ضعف الدورة الدموية في الجسم لانصرافها إلى الجهاز الهضمي كما قلنا، وهو ما قد يؤدي إلى فشل العلاقة الجنسية، ويسبب ارتباكًا وقلقًا لا داعي لهما.

لكل هذه الأسباب يفضل عدم ممارسة الجنس بعد الإفطار مباشرة ولمدة ساعتين إلى ثلاث ساعات حتى نعطي الفرصة للجهاز الهضمي لأداء عمله بإتقان، والميعاد المناسب يبدأ في الفترة التي تمتد بعد الإفطار بثلاث ساعات وحتى السحور، وتكون الممارسة عادية دون توتر ودون خوف من المضاعفات.. والممارسة الجنسية في رمضان لا تمنع أداء العبادات والنوافل، فهناك متسع من الوقت لأداء صلاة التراويح مثلاً بعد صلاة العشاء، ثم التوجه للمنزل للنوم والممارسة الجنسية لمن أراد ذلك.

كما أن الممارسة قبل الفجر لا تمنع من أداء الصلاة وما يسبقها من قراءة القرآن وغيرها بشرط الاغتسال طبعًا قبل ذلك، والذي يسمح للزوج أو الزوجة الجنب بالبدء في الصوم على هذا الحال، ثم الاغتسال بعد ذلك، وإن كان هذا الوضع قد يمنع صلاة الفجر أو يؤجلها، ولكنه لا يبطل الصوم، وإن كان الأفضل والأكرم الاغتسال حتى تنعم بصلاة الفجر وثوابها.

وقد يلاحظ البعض وخاصة الشباب وصغار السن المراهقين نشاطًا غير عادي للرغبة الجنسية أثناء فترة الصيام نهارًا، وقد يندفع أحدهم إلى ممارسة العادة السرية، والسبب في ذلك أن الجوع والعطش يدفعان المخ أحيانًا إلى إفراز مواد مخدرة مثل الأندورفين وبعض الأفيونات العصبية، وهذه المواد لها تأثير مخدر ومدغدغ للحواس، وهو ما يحرك الرغبة الجنسية ويدفع صاحبها إلى الخطأ وإبطال صيامه!!

وهذه عملية فسيولوجية طبيعية يجب أن يتنبه لها الشباب وصغار السن.

ولتجنب هذه الاحتمالات ننصح بتناول سحور مغذٍّ في فترة متأخرة من الليل أي قبيل الفجر بقدر الإمكان حتى لا يتعرض صاحبه للجوع والعطش طوال اليوم، وما يتبع ذلك من نشاط جنسي غير مستحب.

كما أن ممارسة بعض الرياضات الخفيفة أثناء النهار قد يخفف كثيرًا من تأثير أفيونات الجهاز العصبي ويصرف الذهن عن النشاط الجنسي.

———————————————-

عنوان الفتوى : جامع زوجته ليلا ولم يغتسل إلا بعد الفجر
تاريخ الفتوى : 07 شعبان 1422
السؤال
ما هو حكم من جامع زوجته ليلاً، ولم يغتسل حتى طلع الفجر، هل يقبل صيامه أم يلزمه إعادة صيام ذلك اليوم؟

الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فمن أدركه الفجر وهو جنب ولم يغتسل فصيامه صحيح ولا يلزمه إعادة ذلك اليوم، فعن عائشة وأم سلمة رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصبح جنباً من جماع ثم يغتسل ويصوم . متفق عليه . وزاد مسلم في حديث أم سلمة (ولا يقضي) . والله أعلم .

المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه

رقم الفتوى : 2199
عنوان الفتوى : حكم لمس الصائم للمرأة
تاريخ الفتوى : 16 صفر 1420
السؤال
ما حكم الرجل الذي يلمس المرأة الأجنبية عفوياً وهو صائم، هل يذهب صيامه أم لا؟

الفتوى
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد: فإن مجرد لمس المرأة لا يفسد الصوم ما لم ينضم إليه خروج مني أو مذي، فإن انضم إليه خروج مني فسد الصوم بإجماع أهل العلم إن كان اللمس مقصودا، فإن كان خطأ لم يفسد ، وفي المذي مع العمد خلاف معلوم بين أهل العلم ، ثم إن على السائل أن يعلم أن الرجل يجب عليه أن يبتعد عن المواطن التي يتعرض فيها للمس النساء الأجنبيات لأن الوعيد في مسهن شديد ويتأكد طلب الابتعاد عنهن لا سيما في رمضان . والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه




اترك رد