اتيكيت الوشوشة وتغيير لغة الحديث

اتيكيت الوشوشة وتغيير لغة الحديث

– الوشوشة: 

أن تقتربي من شخص من ضمن المجموعة وتهمسي في أذنه أمراً تقصدين أن تخفيه عن الآخرين تصرّف تشجبه الاتيكيت والبروتوكول ولكنّك تستطيعين القيام به للأسباب التالية:

– تريدين أن تخبري هذا الشخص أن سحّابة سرواله مثلاً ليست مغلقة بشكل محكم، أو الحذاء الذي يرتديه متّسخًا أو ملاحظة تحرجه في حال سمعها من أحد.

– لا تشعرين بالراحة وتريدين المغادرة تطلبين مساعدته إمّا تريدين إعلامه بسبب مغادرتك وتشعرين بالاحراج أن يعرف الجميع ما تقولين.

– أنت في مكان تقصدينه للمرّة الأولى، وتسألين عن مكان المراحيض، فتهمسين السؤال في أذن صاحبة المنزل مثلاً.

– استعمال لغة مختلفة: 

على رغم شيوع ما يُطلق عليه فعل الرطانة أو استعمال مختلف اللغات البديلة للغة الأمّ، ما قد يُحرج بعض الأشخاص في المجموعة الذين قد لا يفهمون ما يُقال أو لا يستطيعون حتّى التعبير عن انفسهم بطلاقة لذا هو أمر ترفضه الاتيكيت رفضاً قاطعاً إلاّ في الحالات والظروف التالية:

 

– إنّ الأشخاص الموجودون لا يجيدون اللغة الأم بشكل يخوّلهم التعبير عن أنفسهم وإيصال الفكرة التي يريدون.

– يحتاج أحد الموجودين في المجموعة الى مترجم ينقل له تفاصيل ما يُقال وما يحدث.

– أنت في اجتماع عمل، والزبون لا يتحدّث سوى هذه اللغة البديلة.




اترك رد