تقى سليم تكتب….ما بين الحاء والباء

تقى سليم تكتب….ما بين الحاء والباء

قالت لي السمراء
اهجرت الحاء والباء
وبت على ضفاف ضياع
ترمق موعدآ بلقاءِ

قد كنت احلام طفولتنا
وكنت رذاذ الغمام …!
وأنت العطر مني ..!
وأنت الكبرياء..
وأنت لي عبق العطور
من رحيق الياسمين
فكيف أنسى دوحة عشق
تقيدني في صمت كمأسور
واليوم تئن مني الجراح
من قيدك وحقيّ المهدور
فهل أنسى ان نسيت يومآ
حياة كانت لنا سرور
لا ولن أنسى ذلك دومآ
فكيف انسى ضياء الشمس
ومن ظلمة الليل انبلاج النور
————
منك ومني في لقاء دنيانا
من سماء رتلت ترانيم الحنين
تسمو بعاشقي الهوى ربيعا
وتأوي بهم في مآوي السنين
فيا ليت شمل يلتقي قريبآ
ويعود الوصال ويخبو الحنين
وينبت في عشنا ورد وزهر
وتصدح الطير والحساسين
———–
صدقآ قد انسى من تكون..!
ان كنت الحب … فمنك الآهات
وان كنت القلب ..فنبضك حنون
وان كنت الوجدان.. فسهمك عيون
فيا قاتلي انت بخنجرك المسنون
ترفق بعاشقة فيك أعياها الجنون
تتعذب تتأوه تصرخ
ثم تصمت في سكون
———
أسئلة تجول في خلدي..تنتظر ردك؟!
كبف منك القلب يقسو .. ويكون صدك
كيف تبتعد وتنسى لمن أحبوك ودك
كيف تجرحني وبخنجرك قلبي تذبح
أرقني هجرانك ابكاني النسيان
كيف هان الود عليك
كيف تطفيء شمعتي بيديك
لا تذب مني بسمتي
فعيني معلقة بناظريك
فانا لعهدي لك صائنة
فكن لي حبيبآ.. أكن ساعديك
.
—————————تــقى سليم ——RED ROSE




اترك رد